إذا كنت حاملا لماذا يجب أن تأكلي 9 بيضات يوميا؟؟

إذا كنت حاملا لماذا يجب أن تأكلي 9 بيضات يوميا؟؟
    إذا كنت حاملا لماذا يجب أن تأكلي 9 بيضات يوميا؟؟


    إذا كنت حاملا لماذا يجب أن تأكلي 9 بيضات يوميا
    إذا كنت حاملا لماذا يجب أن تأكلي 9 بيضات يوميا؟؟




    الغذاء خلال فترة الحمل هو أحد المواضيع الأكثر طرحا على المرأة عندما تكون حاملا. كل شيء تأكله في تلك الفترة تكون لها تأثيرات مباشرة،في المقالة سنناقش استهلاك المرأة للبيض أثناء فترة الحمل على الرغم من كونها سيئة السمعة لتسببها في ارتفاع الكوليسترول في الدم.

    وفقا لدراسة حديثة، فالنساء الحوامل اللواتي يتناولن ما يصل إلى تسع بيضات في اليوم لديهن أطفال ذوي الذكاء العالي. والمفتاح هو المغذيات التي تحتوي على صفار البيض تدعى الكولين، وهي موجودة أيضا في اللحوم الحمراء والأسماك والدواجن والمكسرات.

    المزيد من البيض لرضيع أكثر ذكاء
    تسعة هي عدد كبير من البيض لتناولها في اليوم الواحد، دراسة أجراها باحثون في جامعة كورنيل، لاحظوا أن استهلاك عدد كبير من البيض سؤدي إلى IQ العالي لل الطفل الذي لم يولد بعد.

    توصي المبادئ التوجيهية ب480 ملغ من المواد الغذائية يوميا للنساء الحوامل، ومع ذلك، تشير الدراسة إلى أن هناك حاجة إلى ما يقرب من ضعف هذا المبلغ لأفضل النتائج. ومع ذلك أيضا، يحذر الخبراء من أن النساء الحوامل قد حان وقت وقف استهلاك الحد الأدنى الموصى به من الجرعة حيث انه يرتبط استهلاك البيض أثناء الحمل إلى الخوف من الإصابة بالسالمونيلا إذا لم يتم طهيها.

    قام الباحثون بتحليل مجموعة من النساء الحوامل في الربع الثالث. نصف المشاركات في الدراسة يتناولن 480 ملغ من مادة الكولين يوميا حتى الولادة، في حين أن البقية يستهلكن 930 ملغ. تم تقييم الأطفال المشاركين في سرعة معالجة المعلومات والذكريات إلى أربعة، سبعة، عشرة وثلاثة عشر شهرا من العمر. بينت النتائج أن الأطفال لديهم رد فعل مرات أسرع بكثير إذا أكلت أمهاتهم 930 ملغ من مادة الكولين يوميا خلال المرحلة الأخيرة من الحمل. الأطفال أيضا أسرع في معالجة المعلومات.

    رغم ما تقوله الدراسة، لا يزال كثير من الناس يعتبرون تناول بيضة واحدة من الأطعمة المحرمة أثناء الحمل. ومع ذلك، إذا تم إعداد البيض بشكل سليم وطهيها جيدا، لن يكون هناك أي خطر من السالمونيلا، ومن شأنه أن يجعل المرأة تنعم بمعظم الفوائد الغذائية.

    وعلاوة على ذلك، قبل تناول الطعام بتسع بيضات يوميا، فمن الأفضل استشارة الطبيب، فعلى الرغم من أن هذه المواد الغذائية هي مفيدة جدا، فصفار البيض يحتوي على 1085 ملغ من الكوليسترول لكل 100 غرام، وليس بمقدور كل شخص يمكن أن تستهلك هذه الكمية اليومية.

    ليس سيئا كما يبدو
    - يرتبط البيض عادة بارتفاع الكوليسترول في الدم. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، يحاول الأطباء القضاء على هذه المشاكل، وتشجيع الناس على استهلاك البيض لفوائده الغذائية الكبيرة.

    البيض غني باللوتين وزياكسانثين، اثنين من مضادات الأكسدة التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض العين. كما أنه تحتوي على مادة الكولين، وهو ضروري للدماغ وخاصة بالنسبة للنساء الحوامل ، كما علق أعلاه. وعلاوة على ذلك، فهو غني بنوعية من البروتين الحيواني، وهذا له فوائد عديدة، مثل زيادة كتلة العضلات وتحسين صحة العظام.

    كيفية زيادة الاستفادة وتقليل المخاطر؟
    الآن بعد أن عرفنا الفوائد العظيمة لتناول البيض، وأكثر من ذلك بالنسبة للنساء الحوامل، فمن الضروري معرفة طرق الطهي لزيادة فوائدها الغذائية. واحدة من المخاوف لدى النساء الحوامل للاستهلاك البيض تكمن في خطر الإصابة السالمونيلا، وهو مرض تسببه مجموعة من البكتيريا التي يمكن العثور عليها في الدواجن النيئة والبيض، ولحم البقر والفواكه والخضروات الغير مغسولة.

    هذا هو السبب في كون الطبخ أمر ضروري. صفار البيض يجب طهيه جيدا لتجنب مخاطر السالمونيلا وأنه من المهم أيضا شراء البيض فقط من مصادر موثوقة والغير المبستر. في العديد من البلدان يأتي البيض مع ختم الجودة التي تضمن جودته.

    مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة تقدم مجموعة من التوصيات لمعالجة موثوق بها في طبخ هذه الأغذية:
    دائما شراء البيض والمنتجات المصنوعة من البيض المبستر.

    إبقاء البيض مبرد

    تجاهل البيضة القذرة أو المكسورة

    خلط صفار و ابيض البيض وطهيهما

    أكل بسرعة دون تبريد البيض والأطعمة التي تحتوي على البيض بعد الطهي.

    غسل اليدين وغسل الأشياء التي كانت في اتصال مع البيض الخام، مثل الأواني والأطباق وألواح القطع.

    أكل البيض كل يوم هو صحي جدا ليس فقط للنساء الحوامل ولكن لجميع الناس بشكل عام، شريطة أن تؤخذ الرعاية لتجنب خطر المرض ودائما استشارة الطبيب واجبة للتأكد من القدر اليومي المناسب لجسمنا.